حرب امريكا في العراق حرب كاذبه

 

كتابات - خالد الجبوري

 

لفت انتباهي قبل يومين وانا اقرا كتاب في قلب العاصفه لجورج تينت مدير المخابرات الامريكيه الاسبق انه يقول كنت اجلس خلف كولن باول في الامم المتحده واعلم انه يكذب فيما اورده من معلومات بشان العراق حول القاعده والاسلحه المحظوره ابدا لن يرتاح ضميري لنتائج هذه الحرب الغير مبرره اطلاقا هنا ينتهي تصريح تينيت وتبدأ لعنات الامهات والزوجات والفتيات العراقيات اللاتي فقدن عزيزا في حرب غير مبرره اطلاقا فالعالم العربي يزخر بالطغاة والدكتاتوريات المدعومه من قبل امريكا وغيرها من دول العالم المسماة الكبرى والعراق كان انموذجا لطاغيه متجبر كنا نتمنى ان يغير نظامه المناظلون الذين جاؤوا على ظهر دبابة امريكيه بسواعدهم لنقبل ايديهم في تلك اللحظه على انهم خاضوا حربا مقدسه ضد الطغيان لتحرير البلاد والعباد لكن التحرير الذي ثمنه اكثر من مليون ارمله عراقيه وثلاث مليون يتيم وخراب للبلاد والعباد اعتقد انه تحرير غير مبرر مثل الحرب الغير مبرره تماما تمنيت لو ان السيد تينت او اي شخص ساهم في صناعة هذه الحرب الكاذبه كلف نفسه ونزل الى اي سوق عراقيه سيجد مشهدا حقيقيا لنتائج الحرب التي خاضتها امريكا لتغيير طاغيه وخاضها المناظلون بحثا عن كرسي زاءل المشهد ببساطه سيكون لعشرات الاطفال الذين لم يبلغوا العاشره بعد وهم يعملون في السخره او اعمالا حقيره للحصول على لقمة طعام لهم ولاهلهم لان الاباء قتلوا او اعتقلوا بسبب المخبر السري الا يهز ظمائركم مشهد طفل رضيع في حجر امه وهي تستجدي الايهزكم منظر فتاه عراقيه صغيره تباع في السوق من اجل ان تعيل امها اخوانها الباقين الايهزظمائركم مشهد ام ثكلى فقدت وحيدها لانه اختلف مع الحزب الفلاني او العلاني الا الا الا ياسيد تينت اي حرب قذره هذه الحرب واي نهايه ستحصد بعدما اصبحت الارض يبابا لاخير فيها .

 

نعم تم التخلص من طاغيه لنبتلى بطغاة جدد يمارسون لعبة السلطه وفق اهواءهم وميولهم وكأنهم غير مسؤولين عن امن الناس وامانهم فالان في العر اق لكل مسؤول سلطه تخوله التغييب والقتل اذا ماغاب الضمير عنه فاي تحرير هذا الذي مازال العراق يدفع ثمنه

 

 

تكريت