أكبر جاسوس فى العالم !

 

الأربعاء 06/11/2013

 

كل يوم يمر على العميل إدوارد سنودون وهو طليق يعنى مزيداً من الاحراج للولايات المتحدة وإدارة الرئيس أوباما ، الأمر لا يتوقف عند ما كشف سنودون بشأن البرنامج السرى الذى كانت تديره وكالة الأمن القومى الامريكية والتجسس على المواطنين فى الداخل الأمريكى وتعقب بعض الاتصالات حول العالم ، لكن ثمة زوبعة كبيرة قد أثارتها مؤخراً تجسس وكالة الأمن القومى على حلفاء الولايات المتحدة من دول الاتحاد الاوربى ، خاصة أن الامر قد وصل الى هاتف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل !

الولايات المتحدة فى ردها على تلك الاتهامات ترى أنها تقوم بذلك بهدف حماية مواطنيها و مواطنى تلك الدول الأخرى التى تتجسس عليها ، وأن هذا التجسس يأتى فى إطار حربها المقدسة على الارهاب ! ، لكن مشكلة هذه الحرب أنها سرعان ما تثير الشكوك فى مدى قداستها عندما نعلم مثلاً أن التجسس قد طال بعض رؤساء الدول مثل رئيس المكسيك و رئيسة البرازيل ، و 70 مليون مكالمة هاتفية فى فترة أقل من شهرين لمواطنين فرنسيين !

هذه الأفعال تجعل من الولايات المتحدة دولة مصابة بانفصام الشخصية ، ففى الوقت الذى تتجسس فيه على كل دول العالم بما فيها أقرب الدول الصديقة ، فإنها توزع صكوك الحرية وتتشدق بمفاهيم الديموقراطية وحقوق الانسان على دول العالم الثالث ، لكن عموماً هذا ليس بجديد على دولة أشعلت حرباً على العراق من أجل البحث عن أسلحة دمار شامل .. لكنها بدلاً من ذلك فإنها قتلت الملايين وهجّرت وشردت الآلاف و سرقت النفط و تركت العراق دولة ضعيفة ومخترقة أمنياً ، ولا يختلف الأمر كثيراً فى أفغانستان التى لم تنعم بثمار الديموقراطية أو الأمن حتى الآن.

أمريكا تعد الآن أكبر جاسوس فى العالم ، لكن الغريب أنه فى الوقت الذى تتحجج امريكا بأن ما تقوم به هدفه المصلحة والمنفعة لها وللجميع ، فإن حالة غضب غريبة تصيب مسئوليها عندما يقوم الهاكرز الصينى مثلا باختراق بعض شبكاتها و التجسس على بعض المعلومات الخاصة بالمؤسسات الامريكية ، ومع الاعتذار للشاعر نردد : ( أحلال على بلابله الدوح .. حرام على الطير من .. ) !

أحمد مصطفى الغـر - جدة